مشاركة المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي في مراسيم اختتام الدورة التكوينية حول مهنة متسلقي نخيل التمر

شارك مدير المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي بمعية الأمين العام و مدير محطة البحث لأدرار و رئيس مصلحة الوسائل العامة اليوم الإثنين 28 ديسمبر 2020 بالمعهد التكنولوجي المتوسط الفلاحي ، المتخصص بتميمون في مراسيم اختتام الدورة التكوينية حول مهنة متسلقي نخيل التمر (grimpeurs) المسطر و الموجه لفائدة ولايات الجنوب بموافقة مديرية التكوين، البحث و الإرشاد لدى وزارة الفلاحة و التنمية الريفية (DFRV) و بالتعاون مع جمعية (BEDE (Biodiversité Echange et diffusion d’expérience و جمعية AREA-ED و المساهمة الفعالة للمعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي تحت وصاية الاتحاد الأوروبي بالشراكة مع الجزائر ممثلة في PAP-
EMPARD و قد افتتح هذه المراسيم كل من الوالي المنتدب لتميمون، المدير الفرعي للتكوين، مدير المعهد الوطني الجزائري للبحث الزراعي، مديرة المعهد التكنولوجي المتوسط الفلاحي. و قد نوه السيد المدير في كلمته على أهمية مهنة تسلق نخيل التمر التي تعتبر من المهن الشاقة جدا و الخطيرة و في نفس الوقت مطلوبة بكثرة في المناطق الجنوبية خاصة تلك المعروفة بإنتاج التمور. و أضاف أن مهنة تسلق نخيل التمر تستحق إعادة الاعتبار عن طريق استعمال المكننة (mécanisation)، التكوين، وضع قانون أساسي لها، التأمين ضد الأخطار، الضمان الاجتماعي الخ.....
و في الاخير سلمت شهادات نجاح و عتاد تسلق لـ 22 متربص. و على هامش هذه الاحتفالية برمجت حصة استعراضية للتسلق من أحد المستفيدين.



















Aucun commentaire:

Publier un commentaire